newhope

منتدى أمل جديد يعيد الأمل ويبثه إلى كل من فقده.أمل جديد في الغد.أمل جديد لكل من عنده هدف في الحياة يسعى وراء تحقيقه.الحياة أفضل مع كل أمل جديد


    انتفاضة الأقصى في وقتنا الراهن

    شاطر
    avatar
    *HMR*LOVER*
    Admin

    عدد المساهمات : 446
    نقاط : 16143
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 02/10/2008

    بطاقة الشخصية
    نبذة :

    انتفاضة الأقصى في وقتنا الراهن

    مُساهمة من طرف *HMR*LOVER* في الجمعة فبراير 27, 2009 10:07 pm

    انتفاضة الأقصى
    مع الانتفاضة في عامها الثالث
    د. عادل بن علي الشدي(* )

    قضية الساعة بالنسبة للمسلمين اليوم هي ذاتها قضية الساعة بالنسبة لهم منذ أكثر من خمسين سنة إنها قضية احتلال جزء عزيز من أجزاء الجسد المسلم هو فلسطين، وما تبع ذلك من تدنيس اليهود الصهاينة للمسجد الأقصى المبارك، وتنكيلهم بالشعب الفلسطيني المسلم إلى حدّ يصعب تصوره لولا رؤية العالم أجمع له بواسطة قنوات البث الفضائي التي تنقل شيئاً، ويغيب عنها أشياء.
    وإزاء هذا الواقع المرير الذي ينطبق عليه قول الشاعر:
    أحل الكفر بالإسلام ضيماً يطول عليه للدين النحيبُ
    وكم من مسلم أضحى سليباً ومسلمة لها حرم ســليبُ
    فقل لذوي الضمائر كل وقت أجيبوا الله ويحكم أجيبـوا
    أما لله والإسـلام حقٌ يدافع عنه شبان وشـــيبُ؟
    إزاء هذا الواقع فقد تفاوتت ردود الأفعال بين المسلمين، وتعددت الاتجاهات في التعبير عن مشاعر الغضب والألم.
    ومن المهم في هذا الجو المشحون التأكيد على جملة من الثوابت لينطلق المسلم من خلالها أثناء تعامله مع هذه الأحداث المؤلمة، أسوقها في وقفات عجلى لضيق المقام:
    * الوقفة الأولى: العمل لا البكاء:
    إن هذا الوقت ليس وقت تباك وندبٍ ونواح؛ فما لهذا جعل الله هذه الأمة خير أمة أخرجت للناس، كما أنه ليس وقت تلاوم وتبادل للاتهامات بما يزيد الفرقة والاختلاف بين شعوب الأمة وحكوماتها. المطلوب إذاً هو العمل وبذل الجهد واستفراغ الوسع في مواجهة إسرائيل وأعوانها.
    * الوقفة الثانية: بعضهم أولياء بعض:
    لماذا يستغرب بعضنا هذا التحالف بين اليهود في إسرائيل وبين الولايات المتحدة الأمريكية، ويجهدون أنفسهم في إثبات ما يؤكد هذا الدعم وغض الطرف عن الممارسات القمعية لإسرائيل تجاه الفلسطينيين؟ لقد أخبرنا الله بذلك حيث قال: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ} [المائدة: 51]، والتاريخ يشهد بهذا الحلف المعلن بين الطرفين.
    ومن ثم فإن المبالغة في بذل الجهد الموجه لتعريف الرأي العام العالمي ـ ولا سيما الأمريكي ـ بقضيتنا بحيث يطغى ذلك على الجهد المبذول في تقوية الذات وتحصيل أدوات المعركة خطأ ينبغي تصحيحه.
    * الوقفة الثالثة: ماذا يريدون منا؟
    جاءت الأحداث لتؤكد أن اليهود والنصارى لا يمكن أن يرضوا عن المسلمين إلا إذا تركوا دينهم وتحولوا إلى ملتهم، وإلا فمن كان يتوقع أن تواجه السلطة الفلسطينية ورئيسها بهذا الحصار والقمع الواضح مع مرونتها وتعاونها الكبير في تحقيق متطلبات السلام المزعوم، وهاهم اليوم يسعون إلى عزل رئيسها وإقصائه عن سلطاته، وصدق الله ـ تعالى ـ حيث يقول: {وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ}
    [البقرة: 120].
    * الوقفة الرابعة: أين الخلل؟
    إن ما يجري الآن كان نتيجة مجموعة من الأخطاء الكبرى بدأت بتنحية الإسلام عن المعركة مع اليهود المحتلين واستبداله بالشعارات القومية أو الحزبية أو حتى العلمانية في فترة متأخرة نسبياً من تاريخ الصراع. واستمر الخطأ بترك خيار الجهاد في سبيل الله والتركيز فقط على الخيار السلمي مما جعل إسرائيل تزيد من عنفها وبطشها لعلمها بأن السلاح الموجه ضدها هــو سـلاح الترغيب لا سـلاح الترهيب والـوعـد لا الوعيد، ولم يُعرف في التاريخ أن شعباً تحرر من الاحتلال بمجرد إعطاء الوعود والإغراءات للمحتل دون جعله يشعر بأن ثمن بقائه أكبر من ثمن رحيله.
    * الوقفة الخامسة: ما العمل؟
    ما هو واجبنا تجاه ما يجري لإخواننا في فلسطين؟
    هذا هو السؤال العملي الذي يجب أن نطرحه بدلاً من الشعارات والخطب والاعتصامات والاحتجاجات التي هي سلاح الضعيف وحيلة العاجز في معظم الأحوال.
    إن واجبنا الشرعي تجاه إخواننا يتلخص في:
    نصرتهم وإعانتهم: قال ـ تعالى ـ: { وَإنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ إلاَّ عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ} [الأنفال: 72]، وقال صلى الله عليه وسلم «انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً.. الحديث»(1)، والنصرة من مقتضيات الأخوة في الدين قال ـ تعالى ـ: {إنَّمَا الْـمُؤْمِنُونَ إخْوَةٌ} [الحجرات: 10]، وقال ـ تعالى ـ: {وَالْـمُؤْمِنُونَ وَالْـمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ} [التوبة: 71]، وفي الحديث: «المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يُسلمه ولا يخذله»(2)، وقوله صلى الله عليه وسلم «مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر»(3)، وقد كاد عضو عزيز من جسد الأمة أن يُبتر فوجب على بقية الأعضاء أن تهب لنصرته. ومن وسائل النصرة لهم علـى سبيل المثال لا الحصر:
    1 - بذل المال:
    والمال أقل ما يقدمه المسلم لإخوانه في مثل هذه الظروف الحرجة، وقد قدم الله الجهاد بالمال على الجهاد بالنفس في مواضع من كتابه كما في قوله: {تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ} [الصف: 11] ، ولا شك أن المال عصب الصمود ومحركه، فبه يسد الفلسطينيون جوع أطفالهم ويكسونهم ويداوونهم ويتدبرون به أمر الحصول على السلاح اللازم لدفع العدو الصائل عنهم، وبه يدعمون مؤسساتهم التربوية والصحية والاجتماعية لتقوم بجزء من دورها في دعم المرابطين.
    والمهم هنا تحري الدقة ببذل المال إلى الجهات الموثوقة التي تضمن إيصاله إلى مستحقيه الصامدين في أرضهم وبأسرع وقت ممكن.
    2 - الشعور بألمهم والتذكير بقضيتهم:
    فلا بد من حمل همهم من منطلق المشاركة الوجدانية بين المسلمين التي أشار إليها قوله صلى الله عليه وسلم «المؤمن للمؤمن كالبنيان يشدّ بعضه بعضاً»(4)، ومن المعيب في مثل هذه الظروف أن تستمر بعض وسائل الإعلام ولا سيما بعض القنوات الفضائية في تجاهل مأساة المسلمين في فلسطين، وتواصل بثها لكثير من البرامج الهابطة التي تخاطب الغرائز بطريقة لا أثر فيها للتهذيب والأخلاق، وهو أمر مشاهد لا يمكن تسويغه أو السكوت عنه.
    أما على المستوى الشخصي فيمكن لكل فرد مسلم أن يتحول إلى وسيلة إعلامية متنقلة، فيذكّر بقضية إخوانه في فلسطين، ويحشد التأييد العملي لهم من خلال حديثه مع زملائه في العمل أو تلاميذه في الصف أو جيرانه في الحي أو أقاربه وأصدقائه بقدر طاقته.
    3 - تحفيز العلماء والقادة لبذل جهد أكبر في نصرة قضية فلسطين:
    والحق أن معظم العلماء وبعض القادة السياسيين بذلوا ويبذلون جهوداً متفاوتةً في هذا المجال قد يعلمها الناس وقد لا يعلمونها؛ لكن المطلوب اليوم تحفيزهم لمضاعفة الجهد ومطالبتهم بالضغط الاقتصادي والسياسي في عالم لا يعترف إلا بالمصالح، ولا يُذعن إلا للأقوياء فقط، وحين يشعر العلماء والقادة بأن نبض الشعوب والمجتمعات يحفزهم لسلوك هذا السبيل فلا بد أن تتسارع خطاهم في ميدان نصرة المسلمين في فلسطين.
    4 - الدعاء لهم:
    وهو سلاح أهمله الكثير منا للأسف الشديد مع أنه سلاح ماضٍ بيد المؤمنين، وقد أمرنا الله به ووعدنا بإجابته فقال: {ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ} [غافر: 60]، وقال: {وَإذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إذَا دَعَانِ} [البقرة: 186]، وقال: {أَمَّن يُجِيبُ الْـمُضْطَرَّ إذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ} [النمل: 62]، ومن الغريب أن البعض يلح في الدعاء ولو في أصغر أموره الدنيويّة وهذا مطلوب؛ لكنه لا يخصص شيئاً ولو يسيراً من دعائه لإخوانه المستضعفين في فلسطين، وهو يرى ما يصيبهم، ولو تحرى المسلمون الأوقات التي هي مظنة إجابة الدعاء كثلث الليل الأخير وأثناء السجود وآخر ساعة من نهار يوم الجمعة فدعوا فيها ربهم دعاء المضطرين بأن ينصر إخوانهم في فلسطين لكان في ذلك خير كثير؛ ومن يدري فلعل في جموع المسلمين رجل صالح لو أقسم على الله لأبره، فيستجاب دعـــاؤه لإخــوانه ويكشـــف الله عنهم السوء.
    أما قضية الذهاب للجهاد بالنفس في فلسطين فقد صرح الكثير من قادة العمل الميداني في فلسطين بعدم حاجتهم لذلك، ومنهم الشيخ أحمد ياسين مؤسس حركة حماس؛ حيث قال في مقابلة على قناة الشارقة الفضائية مساء يوم الخميس 21/1/1423هـ بأنه لم يدخل إلى المعركة حتى الآن إلا المئات من أبناء الشعب الفلسطيني، وبقي الآلاف منهم بانتظار دورهم، ومن ثم فهم لا يحتاجون الآن إلى مشاركة مقاتلين من خارج فلسطين.


    _________________
    عيش حياتك بما فيهـــــــــــا ولاتـخف من ساكنيهـــــــا

    ولا تستسلم وتيأس وتنهزم وكـن انـت البـطل فيهـــــــا

    ان كان الناس ذئبـــــــــــــــــا فـكـن انـت الاسـد فيهــــــا

    وان كـــــــانت حربـــــــــــــــــا عـليـك ان تكـون حاميهــــا

    وان كـــــــانت سلمــــــــــــــا فـكـن انـت بـاديهــــــــــــــا

    فلو كــانت الكرامة او الـموت فمت موفوع الراس فيهــــا
    avatar
    *HMR*LOVER*
    Admin

    عدد المساهمات : 446
    نقاط : 16143
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 02/10/2008

    بطاقة الشخصية
    نبذة :

    الوقفة السادسة

    مُساهمة من طرف *HMR*LOVER* في الجمعة فبراير 27, 2009 10:18 pm

    الوقفة السادسة: الجهاد، الثبات، الصبر:
    ثلاث كلمات متلازمة يحتاجها الفلسطينيون اليوم أكثر من أي وقت مضى؛ فالجهاد هو طريق تحرير المقدسات وقد أعطاهم الله الإذن بذلك حتى وإن اعترض على جهادهم المعترضون ووصفوه زوراً وبهتاناً بالإرهاب؛ فقد قال ـ تعالى ـ: {أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ #(ر39ر# الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِم بِغَيْرِ حَقٍّ إلاَّ أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ} [الحج: 39 - 40]، وقال ـ تعالى ـ: {وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ} [الحج: 78] ولكن طريق الجهاد طويل محفوف بالآلام، ولهذا فصاحبه يحتاج إلى ثبات على المبدأ؛ ولذلك يقول ـ تعالى ـ: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا} [الأنفال: 45].
    وهـــذا لا يتــم إلا بالصبر علــى المكاره والمشـاق؛ فقــد قال ـ تعالى ـ: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا} [آل عمران: 200] ، ويقول صلى الله عليه وسلم «اعلم أن النصر مع الصبر»(1)، وقديماً قيل: «إنما النصر صبر ساعة» ذلك أن العدو اليهودي الحاقد بدأ الرعب يدب في صفوفه، والرغبة في الفرار تعتري أفراده، والألم الحسي والمعنوي يؤثّر على تماسكه، وصدق الله القائل: {وَلا تَهِنُوا فِي ابْتِغَاءِ الْقَوْمِ إن تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لا يَرْجُونَ} [النساء: 104] .
    *
    الوقفة السابعة: أهمية الاجتماع على الحق وترك التفرق:
    لقد جرب الفلسطينيون كل الشعارات والمبادئ، ودخلت بينهم معظم الأفكار والطروحات المعروفة في العالم فما زادهم ذلك فيما سبق إلا وهناً وتفرقاً؛ لكنهم حين أقبلوا من جديد على الحل الإسلامي الذي يبدأ بجمع الكلمة على الحق، وبدأ الجهاد الذي يُراد به نيل رضا الله وتحقيق النصر أو الشهادة عندئذٍ بدأت ثمار مقاومتهم تظهر للعيان. وكل ما تحقق للفلسطينيين من مكاسب مرحليّة حتى اليوم إنما حصل بفضل الله، ثم بفضل هذا التوجه للعمل الجهادي في الداخل عبر الانتفاضتين الأولى والثانية.
    ولئن كانت الفرقة خطراً في كل حين فإنها اليوم أشد الأخطار التي يمكن أن تحيق بالفلسطينيين. يقول الله ـ تعالى ـ: {وَلا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ} [الأنفال: 46]، ولذلك فلا بد من رص الصفوف، وتقوية اللحمة، وقبول عودة بعض الفلسطينيين الذين لم يكن الحق شعارهم ولا الجهاد طريقهم فيما سبق، لكنهم رأوا بأم أعينهم خطأ توجههم فرجعوا عنه.
    *
    الوقفة الثامنة: عدم طلب المعجزات:
    إننا جميعاً نوقن بأن ما يحصل اليوم على أرض فلسطين إنما يجري بقدر الله لحكمة بالغة يعلمها. قال ـ تعالى ـ: {مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي أَنفُسِكُمْ إلاَّ فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَبْرَأَهَا} [الحديد: 22]، وقال ـ تعالى ـ: { وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ} [يوسف: 21]، وقال: {أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُوا الْـجَنَّةَ وَلَـمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ} [آل عمران: 142] ، وقال: {أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُوا الْـجَنَّةَ وَلَـمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلا إنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ} [البقرة: 214] .
    ونؤمن كذلك أن العاقبة للمتقين، وأن النصر آت للمؤمنين لا شك في ذلك كما قال ـ تعالى ـ: {كَتَبَ اللَّهُ لأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ} [المجادلة: 21]، وقال: {إنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْـحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ} [غافر: 51] ، وقال: {وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ} [المنافقون: 8].
    ولكن ذلك لا يعني حصول المعجزات ووقوع النصر بين غمضة عين وانتباهتها؛ فإن لله في هذا الكون من السنن ما يجري على خلقه أجمعين، ومن ذلك:
    1 - سنة التدافع بين البشر:
    قال ـ تعالى ـ: {وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا } [الحج: 40]، وقال ـ تعالى ـ: { وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّفَسَدَتِ الأَرْضُ} [البقرة: 251].
    فالصراع بين الحق والباطل مستمر إلى قيام الساعة، وفي ذلك الابتلاء من الحكم ما نعلم بعضه كتميز الصادقين من الكاذبين، وإظهار الفاقة إلى الله، ومنها ما لا يعلمه إلا الله.
    2 - سنة التدرج في التغيير:
    وتأمل قصة خلاص بني إسرائيل من تسلط فرعون عليهم وكم كان الزمن بين قوله ـ تعالى ـ: {وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ} [القصص: 5]، وبين قوله ـ تعالى ـ عن فرعون: {فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ} [القصص: 40]، عشرات السنين؛ حيث أوحى الله إلى أم موسى أن ترضعه ثم تلقيه في اليم، ثم يتربى في بيت فرعون حتى يبلغ أشده، ثم يخرج إلى مدين نحواً من عشر سنين، ثم يعود بالرسالة إلى فرعون، ثم يأخذ الله فرعـون وقومه بالسنين ونقص الثمرات وغيرها من الآيات، ثم يوحي الله إلى موسى أن يخرج ببني إسرائيل من مصر هاربين من فرعون؛ كل ذلك وهم يعيشون في الذل وتسلط فرعون حتى أذن الله بخلاصهم.
    وكذلك الحال بالنسبة لدعوة النبي #؛ حيث ابتلي ومن معه بالتكذيب والتضييق والأذى والحصار حتى أضطر للهجرة بعد ثلاث عشرة سنة من الرسالة؛ ثم ابتلوا بالهزيمة يوم أحد والخوف يوم الأحزاب حتى أذن الله لهم بالنصر المبين وفتح مكة في السنة الثامنة للهجرة.
    3 - التغيير يبدأ من الداخل:
    يقول ـ تـعالى ـ: {إنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ} [الرعد: 11]، وهذا يقتضى أن يفتش المسلمون في دواخل نفوسهم ليعلموا مصدر الخلل وسبب الخطأ وهم اليوم أقدر منهم على العلاج غداً بتصحيح التوجه إلى الله لا إلى أحد سواه؛ فكم جر عليهم ذلك الخطأ من المآسي والويلات.
    *.[/size]


    _________________
    عيش حياتك بما فيهـــــــــــا ولاتـخف من ساكنيهـــــــا

    ولا تستسلم وتيأس وتنهزم وكـن انـت البـطل فيهـــــــا

    ان كان الناس ذئبـــــــــــــــــا فـكـن انـت الاسـد فيهــــــا

    وان كـــــــانت حربـــــــــــــــــا عـليـك ان تكـون حاميهــــا

    وان كـــــــانت سلمــــــــــــــا فـكـن انـت بـاديهــــــــــــــا

    فلو كــانت الكرامة او الـموت فمت موفوع الراس فيهــــا
    avatar
    *HMR*LOVER*
    Admin

    عدد المساهمات : 446
    نقاط : 16143
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 02/10/2008

    بطاقة الشخصية
    نبذة :

    الوقفة التاسعة

    مُساهمة من طرف *HMR*LOVER* في الجمعة فبراير 27, 2009 10:21 pm

    الوقفة التاسعة: النصر للمؤمنين، لكن بشروط:
    القرآن صريح في هذه المسألة؛ فحصول النصر للمسلمين بشروط وليس مطلقاً. يقول ـ تعالى ـ: {إن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ} [محمد: 7]، فأداة الشرط (إن) ولتحصيل الشرط وهو نصر الله للمؤمنين فلا بد من فعل المشروط وهو نصر المؤمنين لله؛ وذلك يكون بعبادته وحده لا شريك له كما بين ذلك في قوله ـ تعالى ـ: {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِـحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا} [النور: 55]، المسلمون اليوم خائفون وهم بأمسِّ الحاجة إلى تحرير أرضهم واستخلافهم فيها وتمكين دينهم في الأرض؛ وهذا كله مشروط بقوله ـ تعالى ـ: {يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا}.
    * الوقفة العاشرة والأخيرة: الأخوة تقتضي المصارحة:
    لقد هيأ الله للسلطة الفلسطينية جزءاً من الأرض تحكمه ولو بشكل جزئي، واستمرت على ذلك بضع سنوات؛ فهل كان أداؤها في تلك السنوات ملبياً لشروط الاستخلاف في الأرض والنصر على الأعداء التى ذكرها الله ـ عز وجل ـ في قوله: {الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِم بِغَيْرِ حَقٍّ إلاَّ أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ #(ر40ر# الَّذِينَ إن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْـمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْـمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الأُمُورِ}
    [الحج: 40 - 41]؟
    أم أن الأمر كان على العكس من ذلك من حيث التوجه إلى غير الله والتعلق به، ومن حيث الحكم بغير ما أنزل الله، ومن حيث القمع لكثير من أبناء الشعب الفلسطيني المسلم واعتقالهم، ومن حيث فشو المنكرات كالرشوة والقمار وغيرها؟
    وليس القصد هنا النبش في أخطاء الماضي بقدر ما هو محاولة تصحيح المسار والعودة إلى جمع الكلمة؛ ولكن على أساس صحيح يضمن للفلسطينيين على وجه الخصوص والعرب والمسلمين على وجه العموم الانتصار على عدوهم في المستقبل القريب بإذن الله.
    وإن غداً لناظره لقريب: {وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ} [يوسف: 21].
    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
    -----------
    (* ) أستاذ الثقافة الإسلامية، كلية التربية، جامعة الملك سعود.
    (1) رواه البخاري.
    (2) متفق عليه.
    (3) متفق عليه.
    (4) متفق عليه.
    (1) رواه الترمذي، وهو صحيح.


    _________________
    عيش حياتك بما فيهـــــــــــا ولاتـخف من ساكنيهـــــــا

    ولا تستسلم وتيأس وتنهزم وكـن انـت البـطل فيهـــــــا

    ان كان الناس ذئبـــــــــــــــــا فـكـن انـت الاسـد فيهــــــا

    وان كـــــــانت حربـــــــــــــــــا عـليـك ان تكـون حاميهــــا

    وان كـــــــانت سلمــــــــــــــا فـكـن انـت بـاديهــــــــــــــا

    فلو كــانت الكرامة او الـموت فمت موفوع الراس فيهــــا

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء مارس 28, 2017 11:12 am