newhope

منتدى أمل جديد يعيد الأمل ويبثه إلى كل من فقده.أمل جديد في الغد.أمل جديد لكل من عنده هدف في الحياة يسعى وراء تحقيقه.الحياة أفضل مع كل أمل جديد


    كيف كان الرسول صلى الله عليه وسلم يعامل زوجاته؟

    شاطر
    avatar
    Mohamed Mansour

    عدد المساهمات : 455
    نقاط : 18702
    السٌّمعَة : 4
    تاريخ التسجيل : 26/10/2008
    العمر : 28

    بطاقة الشخصية
    نبذة :

    كيف كان الرسول صلى الله عليه وسلم يعامل زوجاته؟

    مُساهمة من طرف Mohamed Mansour في الجمعة نوفمبر 14, 2008 11:46 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    نتساءل كيف كان حال الرسول مع زوجاته، كيف كان يتعامل معهن؟ كيف كان يعدل بينهن؟

    لقد حقق صلى الله عليه و سلم السعادة لكل منهن و ذلك لأنه عرف كيف يتعامل مع المرأة و توغل فى أعماق نفسها الرقيقة و أخذ يناجيها بدفء العاطفة و يعينها على العمل لدينها ودنياها

    و ماذا عن زوجاته الكريمات.. أمهاتنا المؤمنات... إذا فتحنا كتب السيرة و الكتب التى تتحدث عن زوجات الرسول صلى الله عليه و سلم سوف نجد بأن أكثر تلك الكتب قد وصفت زوجات الرسول بصفة مشتركة فيهن جميعا... الصوّامة القوّامة.. إذن فهن كن يتمتعن بقرب شديد من الله و بمناجاته فى الليل و لذلك استحققن هذا الشرف العظيم.. استحققن أن يكنّ أمهات المؤمنين، زوجات الحبيب المصطفى فى الدنيا والاّخرة.. أصلحن ما بينهن و بين الله فأصلح الله لهن أمر دنياهم و اّخرتهم

    و ماذا عنّا نحن أخوتنا؟؟

    أعلم أن الكثير ممن يقرأ رسالتى تلك متزوج, أو حتى إن كان غير متزوج فهو يلحظ الحياة الزوجية بدقائقها من خلال والديه أو أصدقاؤه.. لم ندرت السعادة الزوجية فى يومنا هذا؟ هل العيب فى زماننا؟؟ لا.. بل العيب فى أنفسنا -رجالا و نساء- و التى أفسدناها بالمادية الحضارية و نسينا ديننا و حضارتنا الإسلامية, و ابتعدنا عن تعاليم رسولنا و حبيبنا... و ابتعدنا عن حب الله.. و ارتكبنا معاصيه جهرا و علانية, و توارينا من الخلق عند فعل المعصية و لم تطرف أعيننا أو قلوبنا لحظة لنظر الإله اٍلينا

    إذن ماذا نفعل الاّن و نحن نبغى عودة الحب فى حياتنا الزوجية؟

    طريق واحد فقط... طريق الله و رسوله.... عندها سوف ينعم كل زوج بزوجته و يستشعرا معنى السعادة الزوجية التى أوجدها الله تعالى و لكننا بجهلنا حدنا عنها و تركناها


    _________________
    لا تثق في شمس الشتاء..
    بل ثق في أخ لم تلده أمك ولكن ولدته الدنيا..
    ولو يوم ضاق صدرك وملأ الهم قلبك..
    تأكد أن اجمل ما في الزهرة الرحيق..
    واجمل ما في الدنيا الصديق..

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 25, 2018 3:08 pm