newhope

منتدى أمل جديد يعيد الأمل ويبثه إلى كل من فقده.أمل جديد في الغد.أمل جديد لكل من عنده هدف في الحياة يسعى وراء تحقيقه.الحياة أفضل مع كل أمل جديد


    وجه من الحقيقة

    شاطر

    تصويت

    ما رأيك في أول خاطرة كتبة في المنتدى؟

    مجموع عدد الأصوات: x
    avatar
    *HMR*LOVER*
    Admin

    عدد المساهمات : 446
    نقاط : 19248
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 02/10/2008

    بطاقة الشخصية
    نبذة :

    وجه من الحقيقة

    مُساهمة من طرف *HMR*LOVER* في الخميس أكتوبر 02, 2008 4:26 am

    بسم الله الرحمن الرحيم



    حين تشتد عليك أزمة ما وتصل إلى أقصى ضيق لك سوف تجد فرجا كبيرا لهذه الأزمة ولكن إن كنت مقتنعا فعلا بهذا الفرج ولكن أحيانا يحدث أيضا العكس وهو أنه عندما تكون في شدة فرحك ونشوتك تصدم بكارثة تحدث لك تعكر صفو أي شئ كان قبله.

    نعم هذه هي الدنيا ولهذا السبب سميت بالدنيا لتدنيها في كل شئ فلن تجد أبدا أي شئ على وجه الأرض مكتملا فلا توجد حياة كلها نجاح ولا حياة كلها فشل بل هي بالتناوب بين ذلك وذاك وعلى الإنسان أن يعرف هذه الحقيقة ويطبقها في حياته فلما تترسخ هذه الحقيقة عنده ستجده أسعد الناس كلهم راضي ومسلم إلى قضاء الله وقدره لا ييأس أبدا يحاول ويجرب ليس ضعيف الإرادة بل هي من الفولاذ لإيمانه بأنه مهما تكرر الفشل مؤمن بأنه سيأتي يوم يكون فيه ناجحا مهما طال الزمن فيتحول هذا الفشل عنده إلى مجرد تجربة يستفيد منها في التجارب التالية حتى ينجح فيتحول هذا الفشل عنده من مصدر حزن ويأس إلى مصدر للسعادة لأنه عامل قوي يساعده في نجاح التجربة التالية هكذا يجب أن تراى الأمور بأن الفشل كلمة غير موجودة في قاموس الشخص الذي يعرف حقيقة الحياة.

    ولا يغتر أبدا بما وصل إليه من نجاح فكل هذا من فضل الله عليه فإن إغتر الإنسان بنفسه وبما حققه سيعيش حياته أسير هذا النجاح فإنه أسير بمعنى الكلمة فالأسير هو المحصور في مكان واحد لا يرى إلا سوى الجدران المحيطة له لا يعلم ما ورائها كيف تكون الدنيا خلف هذا الجدار وينطبق ذلك الأمر تماما على من يغتر بنجاحه فهو أسيره لا يرى سواه يفقد شعوره بالأخر فينسى ما سواه ينسى أصله التراب العائد إليه لا محال دون أن يستفد بهذا النجاح بلحظة واحدة فعلى الشخص المؤمن كما قال أحد الصالحين أن يجعل الدنيا في يده فيتحكم فيها ولا يجعلها في قلبه فتتحكم فيه .

    تذكر النهاية يهذب سلوك البشر ويرسخ الحقيقة التي لا محال هي حادثة وقد يختلط الأمر على البعض هل معنى ذلك أن نزهد في الدنيا ونعيش لمماتنا فقط لا وألف لا أجعلها في يدك فسبب الوجود هو أولا عبادة الله وثانيا عمارة الأرض وثالثا تزكية النفس فلا معنى للحياة دون تطبيق هذه الثلاث عناصر والتوازن بينهم.

    فخلاصة الكلام أن الإنسان مهما مر بظروف أيا كانت هي سيأتي يوما وتزول ولكن ما الباقي؟ الباقي للإنسان مهما أختلفت الظروف المحيطة به هي المشاعر فالسعادة والحب مهما حدث باقيان في الإنسان العاقل فهو سعيد في نجاحه وفي فشله يحب في قوته وفي ضعفه فالمشاعر لا ترتبط أبدا بما يحدث للإنسان وهذا الكلام تذكرة لي أولا فيجب أن نفكر فعلا في الحقيقة لا نسعى وراء الصورة الخاطئة التي قد نسجت في عقول كثيرا من الناس عن الدنيا والنجاح فيها وإن كان الكلام في هذا الأمر يحتاج إلى مجلدات وليس إلى بضع سطور ولكن هذا الكلام مجرد تذكرة كنت فعلا محتاج إليها فصغتها في هذه السطور.


    وشكرا sunny sunny sunny وشكرا
    avatar
    ZAGA10

    عدد المساهمات : 186
    نقاط : 18725
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 03/10/2008
    العمر : 26

    بطاقة الشخصية
    نبذة :

    وجه من الحقيقة

    مُساهمة من طرف ZAGA10 في الجمعة أكتوبر 10, 2008 1:20 am

    لاتكثروا من التأمل فى الحياة وتذكروا فقط تلك المشاعر الرائعة التى تحيط بنا كالحب.الرومانسية والحنان...........فدائما اجعل وجهك يتميز بابتسامة صافية ولاتجعل هموم الكرة الأرضية كلها فوق رأسك...........
    مات النهار ابن الصباح فلا تقولى كيف مات
    ان التأمل فى الحياة يزيد أوجاع الحياة
    فدعى الكابة والأسى واسترجعى مرح الفتاة
    قد كان وجهك فى الضحى مثل الضحى متهللا
    فيه البشاشة والبهاء
    ليكن كذلك فى المساء.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 09, 2018 11:58 pm